كشف ​وزير​ مالية ​سريلانكا​ بازل راجاباكسا، أن بلاده تواجه نقصا حادا في العملات الأجنبية، بعد تراجع عائداتها من ​السياحة​ وتحويلات العاملين في الخارج، نتيجة جائحة ​فيروس كورونا ​المستجد.

وأشار راجاباكسا خلال جلسة برلمانية، أن إيرادات ​الحكومة​ جاءت أقل كثيرا من المستهدف بسبب تضرر النشاط الاقتصادي من الجائحة، في الوقت الذي تم فيه تمديد إجراءات الإغلاق في ​البلاد​ مع ارتفاع أعداد ​الإصابات​ والوفيات بالسلالة المتحورة ​دلتا​ من فيروس كورونا المستجد.

وأشارت وكالة ​بلومبرغ​ للأنباء، إلى أن تراجع احتياطيات النقد الأجنبي لدى سريلانكا، دفع مؤسسة "أس أند بي غلوبال للتصنيف الائتماني"، إلى تعديل النظرة المستقبلية لسريلانكا لتصبح سلبية، وهو ما يعني احتمال خفض التصنيف الائتماني لها خلال الشهور المقبلة.

وعزز هذا الأمر المخاوف من عجز سريلانكا عن سداد أقساط الديون المستحقة عليها في العام المقبل، والمقدرة بنحو 1.5 مليار ​دولار​.