أطلق ممثلو نقابة عمال شركة "​سامسونغ​ ديسبلاي"، أول ​إضراب​ عن العمل على الإطلاق، بعد فشلهم في التوصل إلى حل وسط بشأن زيادة الأجور.

ويعد هذا الإضراب هو الأول من نوعه بعد وعد رئيس المجموعة لي جيه-يونغ بإلغاء سياسة "لا نقابة عمالية" للمجموعة. ووعد بأن المجموعة سوف تمتثل بشكل صارم للقوانين المتعلقة بالعمل وستضمن ثلاثة حقوق عمل أساسية للعمال.

ونظم ستة ممثلين عن نقابة عمال "سامسونغ ديسبلاي" إضراباً في مصنعها في آسان، بإقليم تشونغ تشيونغ، بعد أن فشلوا في التوصل إلى إتفاق في مفاوضات الأجور مع الشركة. ولم تقرر النقابة، التي تضم حوالي 2400 عضو، بعد ما إذا كانت ستبدأ إضراباً واسع النطاق مع إنضمام عمال آخرين.

وطالبت النقابة بزيادة 6.8% في الراتب الأساسي، لكن الشركة أصرت على زيادة 4.5%. كما فشلت وساطة وزارة العمل في تضييق الخلافات بين الجانبين وأوضح مراقبو الصناعة، أن الإضراب في "سامسونغ ديسبلاي" قد يمتد إلى شركات المجموعة الأخرى في المستقبل.