أعلنت مجموعة "​فولكسفاغن​" الألمانية المصنعة للسيارات الجمعة تعرضها لقرصنة معلوماتية أفضت إلى تسريب بيانات لدى أحد مورّديها طاولت معلومات أكثر من 3.3 ملايين شخص في ​أميركا​ الشمالية.

وقال الفرع الأميركي للشركة في رسالة لوكالة "فرانس برس": "اكتشفنا أخيراً أن جهة خارجية حصلت من دون إذن على معلومات شخصية لزبائن حاليين ومحتملين لدى أحد المورّدين الذين تتعاون معهم "​أودي​" و"فولكسفاغن" وبعض أصحاب الامتيازات في ​الولايات المتحدة​ و​كندا​ لأنشطة بيع وتسويق عبر ​الإنترنت​".

وجُمعت المعلومات المسربة بين 2014 و2019 ووُضعت على ملف إلكتروني غير محمي من جانب هذا المورّد الذي لم تكشف "فولكسفاغن" اسمه.