مرت مدينة ​طرابلس​ في السنوات الماضية بأزمات أمنية كبيرة إذ شهدت على عشرات المعارك والإشتباكات، وبموازاة ذلك حصلت أحداث أمنية بأشكال متعددة في مختلف أنحاء المدينة .. وكل ذلك أرخى بثقله على القطاعات الاقتصادية كافة وخاصة ​القطاعات الانتاجية​ وأصحاب الحرف والمهن الحرة، كصانعي المفروشات والنحاسين وغيرهم.. وتكبّدوا خسائر كبيرة وتعطّلت مصالحهم، مما أدى لأضرار معنوية ومادية، وأقفلت مؤسسات عند كل جولة قتال وعند كل خلل أمني وتراجع عدد الوافدين الى المدينة بغية التبضع، وهذا ما أدى الى تراجع كبير في إيراداتهم على اختلاف أنواعهم واختصاصاتهم.

وتعتبر هذه المهن الحرة من أبرز المصالح التي يعتمد عليها الطرابلسيون في كسب رزقهم، وكانت عبر عقود تشكّل نهضة اقتصادية كبيرة في المدينة وتؤمّن فرص عمل للطرابلسيين، كما تلعب الصناعات الحرفية دوراً كبيرا أيضا في تأمين فرص عمل لأهل عاصمة الشمال.

ومن أجل دعم المهن الحرة والحرفية وعلى رأسها النجارين وصانعي المفروشات، نفذت مؤسسة "Expertise France" مشروع ممول من الإتحاد الاوروبي تحت عنوان "Private Sector Development"، حيث تم ترميم مبنى مساحته 1500 متر موجود في معرض رشيد كرامي الدولي، وتجهيزه بكافة الأدوات والمواد الاولية اللازمة لصناعة المفروشات، ليكون بمثابة مساحة مخصصة للعاملين في هذا القطاع من أهل الشمال، كما تم إطلاق علامة تجارية خاصة تحمل إسم "Minjara" لتفعيل هذا القطاع وتطويره.

وللحديث أكثر عن هذا المشروع، كان لـ"الإقتصاد" مقابلة خاصة مع منسق المشروع بشارة الشمالي.

أخبرنا قليلا عن "Minjara" .. ما هي طبيعة هذا المشروع ؟

"Minjara" هي جزء من مشروع "Private Sector Development"، وهو مشروع ممول من ​الإتحاد الأوروبي​، ويتم تنفيذه من قبل مؤسسة "Expertise France".

والمشروع عبارة عن 3 اجزاء، الجزء الأول زراعي حيث نقوم بدعم عدد من الزراعات في كل من البقاع و​عكار​، والجزء الثاني يهدف لدعم قطاع صناعة المفروشات في منطقة الشمال وطرابلس، اما الجزء الثالث فهو جزء يتعلق بالتمويل الخاص بالمشروعات التي ذكرتها.

وفيما خص "Minjara"، فهو الجزء الخاص بدعم قطاع صناعة المفروشات في مدينة طرابلس. فعندما بدأ المشروع لم يكن هناك أي دراسات خاصة او إحصاءات، فقمنا نحن بإجراء دراسات مفصلة لهذا القطاع في مدينة طرابلس، وتم إنشاء مرصد من قبل "Biat" في غرفة التجارة والصناعة في طرابلس يحمل إسم "Furnituretripoli.com" يحتوي على كافة الدراسات والإحصاءات الخاصة بهذا القطاع. وبعد ذلك، قمنا بدراسة السوق بشكل جيد من خلال شريكنا "Markits"، وخلقنا علامة تجارية تحت إسم "Minjara".

وعملنا أيضا بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة على تنظيم ورش عمل للعاملين في قطاع النجارة والمفروشات، لمساعدتهم على تطوير أعمالهم، وتحسين نوعية منتوجاتهم.

وبعد الإنتهاء من التحضير، قمنا بترميم مبنى مساحته 1500 متر موجود في معرض رشيد كرامي الدولي، كما قمنا بتجهيزه بكافة الادوات والمواد الاولية الخاصة بالمفروشات (خشب، أقمشة، إسفنج .. ) وتديره شركة "Terea" المتخصصة بالخشب. وأصبح بإمكان النجارين في منطقة الشمال إستخدام هذه المنصة لتنفيذ مشاريع خاصة بهم، او للمشاركة في إنتاج مفروشات بإسم العلامة التجارية "Minjara"، إذ يمكن للعاملين في هذا المجال المشاركة في مجموعة "Minjara" من اجل صناعة مفروشات لهذه العلامة التجارية والتي ستكون موجودة قريبا في الأسواق.

كما يمكن للنجارين أيضا الإستفادة أيضا من الدورات التدريبية التي تقام في المركز لتطوير مهاراتهم.

ويهدف هذا المشروع لتأمين فرص للعاملين بهذا المجال إن من خلال إشتراكهم بـ مجموعة "Minjara"، أو من خلال تأمين زبائن لهم، حيث يتواصل معنا أحيانا عدد من المهتمين من مناطق ​لبنان​ية مختلفة، ونعمل على لعب دور صلة الوصل بينهم وبين نجارين من منطقة الشمال، حيث يتم تقديم اسعار على شكل مناقصات، ويختار الزبون الخيار الأنسب بالنسبة له.

متى تم إفتتاح المركز في معرض رشيد كرامي؟ وهل هو متاح الأن أمام المهتمين ؟

المركز تم إفتتاحه في أيلول 2018، وهو متاح للراغبين في التعاون معنا من نجارين ومصممين ومهندسين.

ونحاول بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة في طرابلس وجمعية الصناعيين للتسويق لهذا المشروع ولهذا المركز ليصل إلى اكبر عدد ممكن من النجارين والعاملين في القطاع، من أجل التعاون سويا لتطويره وتحسينه.

متى ستصبح مفروشات "Minjara" متاحة في السوق ؟ وكيف ستقومون بالتسويق لها ؟

نتواصل مع عدد من محال بيع المفروشات في اكثر من منطقة، لنعرض مفروشات "Minjara" لديهم، كما سنعمل على إتاحة هذه المفروشات "Online"، وسنشارك في عدد من المعارض داخل وخارج لبنان للتسويق لها.

وسننظم في "منجرة" معرض "DAR 19" للمفروشات والمهارات من 4 الى 6 تموز القادم. سيشارك في هذا المعرض نجارين وحرفيين من طرابلس كذلك سيتم عرض المفروشات الخاصة بتشكيلة "منجرة".

ويتم التسويق أيضا من خلال موقع منجرة www.minjara.com ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي @MinjaraTripoli

كيف يستفيد النجار او العامل في هذا القطاع مادياً ؟

المشتركون في مجموعة "Minjara" سيتقاضون أجر يومي أثناء عملهم على كل مشروع، كما اننا نساعد العاملين المستقلين على فتح اسواق جديدة لهم خارج مدينة طرابلس، حيث نلعب دور صلة الوصل بينهم وبين الزبائن الذين يتواصلون معنا كما ذكرت سابقاً.

هل تعتزمون التوسع خارج طرابلس والشمال ليساعد هذا المشروع كافة العاملين النجارين والعاملين في قطاع صناعة المفروشات في لبنان ؟

في المرحلة الحالية نركز على منطقة طرابلس والشمال، ونتمنى ان يكون هناك إمكانية في المستقبل للتوسع أكثر، ولكن هذا الامر ليس مطروحا الأن.

فهذا المشروع ينتهي تمويله في ايلول المقبل، لذلك نعمل على تأسيس جمعية خاصة – بالتعاون مع ​جمعية الصناعيين اللبنانيين​ وغرفة التجارة والصناعة - لتأمين إستمرارية الدعم لهذا القطاع في المستقبل.